أسعار الذهب بسوق تركيا اليوم الاحد 13/12/2020بالليرة التركية

سعر الذهب بتركيا

أسعار الذهب بسوق تركيا اليوم الاحد 13/12/2020بالليرة التركية
نعرض لكم تقرير مفصل بشأن التغيرات التي تحدث في اسعار الذهب في الأسواق التركية بالتفصيل، وذلك لإهتمام فئة كبيرة من المواطنين والمستثمرين بأسعار الذهب بالأعيرة المختلفة، ومن خلال معرفتها بالتفاصيل يمكنهم تحديد نسبة العرض والطلب في أسواق الذهب داخل وخارج تركيا.

لا تقتصر صناعة الذهب في تركيا على المشغولات الذهبية بالتصاميم الكلاسيكية والجديدة فقط ولكن تكمن الدقة والاتقان في صنع العملات الذهبية والسبائك التي تُستخدم في الادخار بين المواطنين والمدخرين على المدى الطويل، ويدخل ايضاً الذهب في الكثير من الصناعات التكنولوجية واشياء أخرى.

يمر الاقتصاد التركي بالعديد من المشكلات والأزمات ومنها انخفاض قيمة الليرة التركية والمرور بأزمة انتشار فيروس (covid – 19) والموجة الثانية منه، ولذلك يلجأ الكثيرين في ادخار اموالهم لحفظ القيمة حتى في اوقات ارتفاع اسعار الذهب إلى تخزين اكبر كمية من السبائك الذهبية وليس المشغولات لإنخفاض قيمة المصنعية لها.

أسعار الذهب بسوق تركيا اليوم الاحد 13/12/2020 بالليرة التركية والدولار الأمريكي

وحدة الذهبالسعر بالليرة التركيةالسعر بالدولار الأمريكي
جرام الذهب عيار 24465.0359.15
جرام الذهب عيار 22426.2754.22
جرام الذهب عيار 21406.9051.76
جرام الذهب عيار 18348.7744.37
جرام الذهب عيار 14271.2634.51
جرام الذهب عيار 12235.5129.58
سعر أوقية الذهب14,463.911,839.91
سعر جنيه الذهب3,255.18414.08
سعر كيلو الذهب465,025.1659,154

يجب ملاحظة أن هذه الأسعار بدون احتساب سعر المصنعية لكل جرام من الذهب.


برغم ما يمر به الاقتصاد التركي ولكن تبقي قدرتها على انتاج الذهب هي الأقوي بين الصناعات المختلفة، ولذلك يزداد الاحتياطي التركي من الذهب في كل عام بنسبة كبيرة سواء من الانتاج أو الاستيراد، وذلك لحماية الاقتصاد من التدهور بمستوى أكبر في الأعوام القادمة، وتعتبر تركيا من الدول الكبري في احتياطيات الذهب العالمية.

نظراً لإنتشار اخبار اللقاح الجديد لفيروس (covid – 19) أثر ذلك على اسعار الذهب بالإنخفاض الملحوظ في الأسعار العالمية والمحلية، وايضاً ننتظر تأثير أكبر عند انتشار اللقاح في بلاد العالم وانتهاء خطر فيروس (covid – 19) والبداية في إصلاح ما يمكن إصلاحه داخل النظم الاقتصادية المختلفة لبلاد العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.